العشاء السنوي لمصلحة رجال الأعمال في القوات اللبنانية

lfbc-106

نظّمت مصلحة رجال الأعمال في حزب القوّات اللبنانية عشاءها السنوي في فندق Le Royal  – ضبية بحضور النائب أنطوان زهرا ممثلاً رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، النائب ستريدا جعجع ممثلة بالسيدة فيروز رحمة، وزير السياحة ميشال فرعون، وزير العدل أشرف ريفي ممثلاً بالأستاذ أسعد بشارة، النائب سيرج طورسركيسيان، النائب شانت جنجنيان، وزير السياحة السابق جو سركيس، الأمين العام السابق للحزب الدكتور فادي سعد، الأمين العام المساعد لشؤون المصالح النقيب غسان يارد، الأمين العام المساعد لشؤون الإدارة الأستاذ فادي ظريفة، الامين العام المساعد لشؤون المناطق الأستاذ جوزيف أبو جودة، رئيس “حركة التغيير الاستاڏ ايلي محفوض، رئيس جبهة الحرية الاستاڏ غسان ابو جودة، عضو المجلس الوطني للتيار الوطني الحر الاستاذ ابراهيم الملاح، النقيب ايلي حنا، مسؤؤل مكتب ارباب العمل و الهيئات الاقتصادية في التيار الوطني الحر الاستاذ سليم ا بو رجيلي، رئيس مجلس الاعمال في حزب الكتائب الاستاڏ خليل داغر، رئيس جمعية الصناعيين اللبنانين الدكتور فادي الجميل، رئيس نقابة اصحاب الفنادق الاستاڏ بيار اشقر، رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الإمتياز الاستاڏ شارل عربيد، عميد الصناعات الغڏائية ونائب رئيس جمعية الصناعيين الاستاڏ جورج نصراوي، رئيسة جامعة ال AUT الدكتورة غادة حنين، رئيس المصلحة عزيز اسطفان، إضافة إلى فعاليات إقتصادية وسياسية وبلدية وحشد من رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين

افتُتح العشاء بالنشيد الوطني اللبناني تلاه نشيد حزب القوّات اللبنانية ثم كلمة ترحيب ألقتها ليال نعمة مطر وعرّفت خلالها بالمصلحة وهيكليتها الإدارية و برامجها

بعدها تحدّث أسطفان منوّهاً بفريق عمل المصلحة ومؤكّداً على أنّ العمل الجماعي يأتي بنتائج افضل. ثم قال: نجتمع اليوم ونحن على بعد اقل من 4 ايام من استحقاق هام وهام جدّا وهو استحقاق قيام عهد جديد ينتظره كل الشعب اللبناني بعد سنتين ونصف من الفراغ. لن أتحدّث عن آخر التطورات المتعلّقة بهذا الإستحقاق و التي سيطلعنا عليها النائب زهرا، لكن أود أن أنقل لكم صرخة رجال الاعمال وأرباب العمل والمستثمرين الذين نتواصل معهم بشكل يومي ولست أبالغ إن قلت لكم إنّها صرخة الشعب اللبناني كلّه

وأشار إسطفان إلى أنّ الوضع الاقتصادي أسوء من العام الماضي، لن أخوض بالتقارير و الأرقام لكن كل رجال الأعمال و الهيئات الاقتصادية الذين تواصلت معهم هذه السنة أكدوا لي أن الوضع الذي وصلنا إليه اليوم غير مسبوق. أما المشكلة الاكبر فهي عدم وجود عمل جدّي وفعّال في ظلّ الوضع القائم لحلّ المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها البلد”. و اضاف “مشاكلنا الاقتصادية كثيرة و كثيرة جدا. لها اول و ليس لها اخر. و املنا مع بداية عهد جديد و امل جديد ان يصبح لها اول و اخر”.  مضيفا “سأضيئ على مشكلتين فقط موضع متابعة و نقاش دائم مع رجال الاعمال و الهيئات الاقتصادية

المشكلة الاولى هي الفساد الذي سمعنا و تكلمنا عنه كثيرا و لكني سأضيء عليه من نواح ثلاث. ” الفساد هو اولا العدو الأوّل لبناء الدولة الحديثة إذ لا يمكننا إقامة دولة المؤسسات والفساد مستشري فيها. ثانيا المضحك المبكي في هذا الموضوع أنّ الكلّ يشكي ويصرخ من الفساد، إذاً من الفاسد؟ هل هو شخص أو فئة غير لبنانية أو من كوكب آخر؟ طبعاً لا. لا يمككنا إتّهام الكل بالفساد لكن ما هو اكيد أنّ هناك حدا فاسد، وأكيد أكيد أكيد في حدا مش فاسد

وأضاف: “ثالثا الفساد ليس سرقة لمؤسسات الدولة إنما سرقة للشعب اللبناني كلّه وإذا كل فرد منا فكّر في هذه الطريقة سنتفاعل أكثر ضدّ الفساد

وعن الحلول المقترحة لمكافحة الفساد أشار إسطفان إلى “ضرورة إقرار قانون عصري وفعّال تعمل عليه حاليا لجنة الادارة و العدل في مجلس النواب ويكون بمثابة مقدّمة للبدء بالإصلاح الفعلي والنهضة الإقتصادية؛ تفعيل مؤسسات الرقابة والمساءلة وعددها كبير لكنه لا يعمل و لا يقوم بواجبه الرقابي؛ وضع آلية عمل فعّالة لمكافحة ومعاقبة مرتكبي الفساد، وأخيراً وليس آخراً إصلاح النظام القضائي

ثم توجّه إلى الجمهور قائلا:  يوجد قانون جيد و يوجد قانون ربما بحاجة إلى تعديل وإعادة نظر؟ لكن هل تعلمون أي قانون هو الأفضل؟ مجيباً أفضل قانون هو القانون  الذي يطبق”. و اعطى مثالا قانون مكافحة الإثراء غير المشروع الذي صدرعام 1953 وعُدِّلَ في العام 1999، و سأل كم من مرّة تحركت النيابة العامة ضد المخالفين و المرتكبين؟ الجواب: ولا مرة

وعن المشكلة الثانية التي تمنع قيام دولة المؤسسات رأى إسطفان أنّها “تكمن في وجود ضعف وسوء إدارة وتخطيط ضمن العديد من مؤسسات و ادارات الدولة. كرجال اعمال نحن نعلم أنّه في حال وجود سوء إدارة وتخطيط لأي شركة أو مؤسسة بالطبع لن تستطيع النجاح والتطوّر و ربما يؤدي بها الامر الى الافلاس، هذه الفكرة تنطبق على الدولة اللبنانية. ماذا يعني عدم استطاعتنا حلّ مشاكلنا؟ يعني شلل في المؤسسات وإفلاس للدولة. و اضاف ” ما بقى فينا نكمّل بتجريب الحلول يلّي ما وصلت الى حلّ”

وتابع: لا يمكننا أن نكمل في طريق “تجربة حلول للأزمات التي يعيشها الشعب اللبناني مثل الكهرباء والنفايات وتصريف الإمنتاج الزراعي وزحمة السير والبيئة وتصريف مياه الأمطار. علينا إعادة النظر في طريقة إدارتنا للأمور، لذلك يجب أوّلاً تحديد المشاكل التي يعاني منها كل قطاع ورسم خطط و خطط بديلة ومتابعتها بصورة دقيقة ومهنية لإنجازها، مكننة إدارات الدولة، العمل وبسرعة على موضوع إنجاز مشروع الحكومة الإلكترونية ليصبح لدينا الE-Government

وأضاف: خلال حديثي مع العديد من رجال الأعمال دائماً أسمعهم يسألون “ليش ما عنا؟ ليش ما عنا مياه وكهرباء وطرقات منظّمة ومواصلات حديثة ونقل عام ومدن صناعية ومستثمرين إلخ. استطاع اللبنانيون المغتربون المساهمة في بناء الدول التي يعيشون فيها لكن السؤال الذي نطرحه على أنفسنا لماذا نحن في لبنان لا نستطيع بناء أو المساهمة في بناء دولة حديثة؟”، الجواب وبكل بساطة هو أنّه التركيبة السياسية الحالية تمنع فرص نجاح ذلك

وختم إسطفان: ما نسمعه اليوم وكل يوم عن المشاكل والصعوبات تجعل الإنسان ييأس ويستسلم، لكن نحن لن نيأس ولن نستسلم هل تعلمون لماذا؟ لأننا قوّات.  و القوات لا تستسلم و لا تييأس ومتل ما نحنا بالسلم الإيد يللي بتعمر ووقت الخطر قوّات نحنا وقت ما يحين موعد قيام الدولة الحديثة و الان حان كمان قوّات. اليوم متل ما كنا راس حربة في الدفاع عن سيادة وحرية واستقلال لبنان  كمان رح نكون راس حربة في محاربة الفساد واعادة بناء الدولة العصرية والحديثة .هيدا وعدنا وعهدنا لألكن اليوم.  عشتم  عاشت القوات اللبنانية             عاش لبنان.

بعدها هنىء اسطفان الفائزين في الانتخابات البلدية و الاختيارية من المنتسبين الى الحزب عن طريق المصلحة و تمنى لهم التوفيق في عملهم. ثمّ قدّم دروعاً تقديرية بإسم المصلحة إلى كل من رئيس بلدية عيناتا الأرز ميشال رحمة، رئيس بلدية عرمون صخر عازار، عضو بلدية لحفد عبدو أبي خليل، عضو بلدية الشياح فضول روحانا، عضو بلدية بيت مري ميشال أبو جبرايل، عضو بلدية برمانا بيار فرح ومختار دوّار الرمان زياد أصفر

بعدها كرّمت مصلحة رجال الأعمال الوزير فرعون تقديراً لعمله وجهده للمحافظة على القطاع السياحي في لبنان ثمّ ألقى كلمةً شكر فيها المصلحة، وقال: حمدالله على الامة سياسياً بفضل حكمة الدكتور سمير جعجع الذي نشاركه جرأته وشجاعته لتأييد ترشيح العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية ولقيامه بالمصالحة مع “التيار الوطني الحرّ

وكانت وقفة ترفيهية مع الكوميديين فادي شربل وإيلي الراعي اللذين قلّدا السياسيين ومما لا شكّ فيه أنّ الدكتور سمير جعجع كان الحاضر الأقوى في هذه الفقرة التي أضفت جوّاً من المرح والضحك

ختاماً قطع اسطفان وأعضاء مكتب المصلحة قالب الحلوى شاكرين الحضور على دعمهم الدائم للمصلح


lfbc-3 lfbc-5 lfbc-6 lfbc-8 lfbc-9 lfbc-10 lfbc-12 lfbc-13 lfbc-25 lfbc-48 lfbc-66 lfbc-75 lfbc-81lfbc-106lfbc-128 lfbc-130 lfbc-137 lfbc-138 lfbc-139 lfbc-140 lfbc-141 lfbc-142 lfbc-143 lfbc-144 lfbc-145 lfbc-146 lfbc-147lfbc-157 lfbc-158 lfbc-159 lfbc-161 lfbc-163 lfbc-180 lfbc-181lfbc-192 lfbc-193 lfbc-194 lfbc-195 lfbc-196 lfbc-197 lfbc-288






 

SHARE