قبيل هطول الأمطار الأولى هل سيتمّ إعلان حالة طوارىء بيئية في لبنان؟

920x920

 في ظل كل المشاكل التي يعيشها بلدنا، مشكلة النفايات أضحت أهمّها وهي تتفاقم يوميّاً حتّى أصبحت تقتحم مياهنا الجوفيّة

فالماء التي هي من مكونات الحياة الأساسية أصبحت اليوم تهدّد صحّة الإنسان في لبنان. بسبب تكدّس النفايات وحرقها في شوارعنا وما سيصحبها من أمراض وجراثيم عند هطول أمطار الشتاء؛ وما يرافق ذلك من تلوّث للهواء، وأخيراً وليس آخراً تلوّث المياه الجوفيّة بعد إمتصاص التربة لهذه الأمطار ممّا سيؤدّي إلى أمراض مختلفة، وكوارث صحيّة على المدى البعيد! والأزمة تتفاقم يوماً بعد يوم إذ إنّ الحلول المطروحة لا تزال مجرّد حبرٍ على ورق وصحّتنا في خطر

:تعالوا لنتخيّل سويّاً كيف ستؤذينا النفايات عند حلول الشتاء

الأمطار الغزيرة ستقوم بجرف الأكياس المليئة بالنفايات التي تحمل مواداً سامةً ومتنوّعة وتقذفها على الطرقات وعلى البحر لكي تختلط بالمياه

تلوّث المياه الجوفية

سدّ المجاري مما سيؤدي إلى تكدّس النفايات في مستنقعات التي هي أجمل ملاذ لجميع أنواع الحشرات

هذه المياه الملوّثة ستحمل مواد سامّة وكيميائية، الفيروسات، الباكتيريا والفطريّات، واستعمالها للشرب أو الإغتسال أو غسل الخضار والفاكهة يؤدّي إلى أمراض تُعرف بالأمراض التي تنقلها المياه كالـكوليرا والتيفوئيد وهذه الأمراض تؤدّي إلى إسهال مستمر، تقيّؤ وأذية الجهاز الهضمي والأمعاء

ماذا ننتظر بعد؟ هل هناك من سبلٍ للوقاية، هل هناك من بصيص أمل أم تُرانا سنغرقُ في مستنقعات مخلّفات وباء الفساد الذي تفشّى في مؤسسات دولتنا؟

SHARE